رؤيه مختلفه لنفس الأحداث

10:32 م بلاك برى 0 تعليقات


في نھاية السنه ، 
جلس المؤلف الكبير أمام مكتبه ، 
... و أمسك بقلمه ، وكتب :


[ في السنه الماضيه ، أجريت عملية إزالة
المراره ولازمت الفراش عدة شھور ] 


[ وبلغت الستين من العمر فتركت وظيفتي 
المھمه في دار آلنشر آلكبرى التي ظللت 
اعمل بھا ثلاثين عاما ،]


[ وتوفي والدي ]


[ ورسب ابني في بكالوريوس كلية الطب 
لتعطله عن آلدراسه عدة شھور بسبب إصابته 
في حادث سياره ،]

وفى نھايه آلصفحه كتب :
[ يا لھا من سنه سيئه ! ] 

. . . دخلت زوجته غرف مكتبه ، 
ولاحظت شروده ، فاقتربت منه ،
ومن فوق كتفه قرأت ما كتب ،
فتركت آلغرفه بھدوء . . 
وبعد دقائق عادت وقد أمسكت بيدها
ورقه آخرى ، وضعتھا بھدوء بجوار الورقه
آلتي سبق أن كتبھا زوجھا . .

. . . أخذ الزوج ورقه زوجته وقرأ منھا :
في السنه الماضيه ، 

[ شفيت من آلام المراره
آلتي عذبتك سنوات طويله ]

[ وبلغت الستين وأنت في تمام الصحه 
وستتفرغ للكتابه و التأليف بعد آن تم 
آلتعاقد معك على نشر أكثر من كتاب مھم ]


[ وعاش والدك حتى بلغ الخامسه و الثمانين
دون أن يسبب لأحد أي متاعب ، 
وتوفي في هدوء دون أن يتألم ]


[ ونجا ابنك من الموت في حادث السياره 

وشفى بغير أية عاهات أو مضاعفات ]



وختمت الزوجه عبارتھا قائله :

[ يا لھا من سنه تغلبنا فيھا على المصاعب ] . .



0 التعليقات:

لا تقرأ وترحل ضع بصمتك

المشاركات الشائعة