الفاظ وصيغ الاستغفار

هناك ألفاظ للاستغفار جاءت في أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم ينبغي للمسلم أن يقولها ، ويستكثر منها اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم ، ومن هذه الصيغ : "رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم" (رواه البخاري) . ومنه ا: " استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه " (رواه أبو داود والترمذي والحاكم وقال حديث صحيح على شرط البخاري ومسلم ) . ومنها : " استغفر الله وأتوب إليه"(متفق عليه) , ومنها سيد الاستغفار : " اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني، وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبؤ لك بنعمتك عليَّ، وأبؤ بذنبي؛ فأغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت " (رواه البخاري) هذه هي الصيغ والألفاظ الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة، وهناك صيغ أخرى، وألفاظ أخرى تؤدي نفس المعنى لا بأس بها ، ولكن الأولى اتباع المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم .

غيابك ..سؤال ذهول ليست له إجابة..

غيابكْْ
مدينة حزن
أشدّ الرحال إليها كل ليلة
أدخلها بلا أوراق رسمية
وأتجوّل في شوارعها
وأشعل شموع الأمل في طرقاتها
وأتقصّى آثار خطاك
علّ الدرب ينتهي يوما إليك

غيابكْْ
حكاية مؤلمة
بطلها الأول العذاب
وبطلها الثاني الضياع
وبطلها الثالث البكاء
وبطلها الرابع الوداع
وللفراق دور البطولة في
الجزء الأخير


غيابكْْ
خيانة العقل للقلب
وخيانة اليوم للأمس
وخيانة اليقظة للحلم
وخيانة الحزن للفرح
وخيانة الواقع للخيال
وخيانة الضياع للأستقرار
وخيانة الموت للحياة

غيابكْْ
شيء من الذهول
وحالة من اللاوعي
وإحساس بالوحده
وإحساس باليتم
وإحساس بالضياع
يمتدّ بي ما بين الأرض والسماء 
--